وزارة التهذيب : تخلد اليوم العالمي لغسل الأيدي
الخميس, 15 أكتوبر 2020 14:44

خلدت وزارة التهذيب الوطني والتكوين التقني والإصلاح بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للطفولة اليونسف اليوم الخميس بمدرسة أبي هريرة في مقاطعة دار النعيم ،اليوم العالمي لغسل الأيدي .

وتسعى الوزارة من خلال الحفل المنظم بالمناسبة تحت شعار "الأيادي النظيفة للجميع" إلى التوعية والتحسيس بأهمية النظافة بشكل عام وفي الوسط المدرسي بوجه خاص. وأوضح المستشار المكلف بالصحة المدرسية ، السيد إدوم ولد مزيد في كلمة بالمناسبة أن إجماع المنظومة الدولية منذ أزيد من عقد من الزمن على اعتبار الخامس عشر اكتوبر يوما عالميا لغسل الأيدي، يكتسي ـ رغم بساطته - أهمية قصوى للفرد والجماعة على حد السواء. وأضاف أن مستوى الترابط بين الصحة الجيدة من جهة والمستوى المرتفع للتحصيل الدراسي يعمل على الرفع من مستوى التركيز لدى التلاميذ واستيعابهم للمعارف ، مشيرا الى أن المرض في المقابل يؤثر سلبا على التحاقهم بالمدارس، كما أن له اليد الطولى في إضعاف الأداء المدرسي وارتفاع مستوى التغيب المزمن وبالتالي ازدياد المتسربين بشكل مطرد. وأشار أن الوزارة تعمل من خلال تنفيذ سياسات الصحة المدرسية المقترحة، على الرفع من مستوى الوعي الصحي في الوسط المدرسي على كافة المستويات المركزية والجهوية ، وتقديم العروض والدروس النموذجية للوقاية من بعض الأمراض المنتشرة في الوسط المدرسي ، مشيرا الى أن غسل الأيادي بالماء والصابون بصورة صحية متقنة قبل الأكل وبعده، يشكل عاملا أساسيا للوقاية. ومن جانبه أشاد المكلف بمهمة في بلدية دار النعيم، السيد بونن ولد أحمد سالم بالجهود التي تقوم بها الوزارة والمعنيين بالنظافة في مقاطعته، داعيا الجميع إلى ضرورة التحسيس بأهمية غسل الأيادي بالماء والصابون. وبدوره بين ممثل اليونسف، السيد مصطفى هارون أهمية غسل الأيدي بالماء والصابون في الوقاية من الأمر اض، وخاصة في ظل تفشي فيروس كورونا، مشيدا بالجهود المبذولة من قبل الحكومة في هذا الصدد. ونوه مدير المدرسة، السيد عمر عبد العزيز ون، بما تقوم به منظمات المجتمع المدني، وخاصة منظمة سرفو في مجال التحسيس ومد يد العون لبناء منظومة صحية مدرسية متكاملة . جرى التخليد بحضور السلطات الإدارية والأمنية في ولاية نواكشوط الشمالية.