ردود رئيس الجمهورية على مطالب سكان "تيرس الزمور"
الثلاثاء, 03 نوفمبر 2020 11:19

اختار الرئيس محمد ولد الغزواني خلال ردوده الليلة على مطالب أطر ووجهاء وسكان ولاية تيرس الزمور الرد على نقطتين من بين لائحة كبيرة من المطالب التي تناولها المتدخلون.

 

وتمثلت النقطة الأولى في قضية تأثير المواد الكيماوية المستخدمة في استخراج الذهب ومعالجة المعادن على السكان ، وفي هذا الصدد قال الرئيس إن استخراج الذهب متعيّنٌ نظراً لفوائده على الاقتصاد وعلى المواطن، لكن لن يتم ذلك بطريقة تترك آثاراً على صحة المواطنين أوالبيئة، وحتى لو تطلب ذلك أن تكون المعالجة بالمواد في أقصى مكان، متعهداً بالجمع بين استخراج الذهب، والمحافظة على صحة المواطنين.

 

أما النقطة الثانية فتعلقت بشركة "سنيم" وفي هذا الصدد قال الرئيس إنه ورغم أن الشركة ملك لكل الموريتانيين إلا مردوديتها والاستفادة منها يجب أن يحظى بها سكان ولاية تيرس زمور بالدرجة الأولى ، نظرا لعدة اعتبارات من بينها وجودها في الولاية، وكون السكان المحليين هم الأكثر تضررا من الغبار الناتج عن عمليات الاستخراج.

 

وشدد ولد الغزواني على أهمية التشاور والتفاهم والشراكة بين إدارة شركة "سنيم" وعمالها ، معبرا عن تشجيعه لنهج هكذا، آملا أن لا يضطر الرئيس و الحكومة لأن يكونوا حكما بين الشركة والعمال.

وقال إن أكثر المطالب المقدمة تعني بعض القطاعات التي يوجد المسؤولون عنها حاليا بازويرات، وأنه سيتم التداول بشأنها ، والاستجابة لما أمكنت الاستجابة له منها.

 

وتناولت المداخلات في لقاء الرئيس بأطر و وجهاء مدينة ازويرات عددا كبيرا من المطالب كقضية المواد الكيميائية المستعملة في التعدين، وكذا موضوع شركة "سنيم"، والمياه والكهرباء في مقاطعات الولاية الثلاث، والصحة، والمتقاعدين، والمعاقين ، والملكية العقارية، والمنمين ، والمحاظر وأئمة المساجد، وتحسين وضعية البيئة، والطرق والسدود، والاسكان والوحدة الوطنية والعدالة الاجتماعية، والتعليم، والتشغيل.