تحويل عدل بكرو إلى مقاطعة يفتح آفاقاً واسعة لأبنائها للمشاركة في عملية البناء والتنمية
الاثنين, 13 سبتمبر 2021 12:45

وما - عدل بكرو: السلطات الجهوية تنجح في فك العزلة نسبيا عن المدينةأكد والى الحوض الشرقي السيد الشيخ ولد عبد الله ولد أواه خلال لقاء مع الوكالة الموريتانية للأنباء أن تحويل عدل بكرو إلى مقاطعة يدخل في إطار الوفاء بتعهدات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني خلال زيارته للمدينة.

وذكر الوالي في هذا الصدد بالمعايير الواضحة التي أهلت عدل بكرو ليكون مقاطعة والتي من ضمنها الكثافة السكانية والمقدرات التنموية، إضافة إلى الموقع الجغرافي الذي يجعله منطقة حدودية للتبادل التجاري مع ولايات مالية هي إنيورو وسيكو ونارا وكلي كور. وأضاف أن إنشاء مقاطعة عدل بكرو سيساهم في تعزيز جهود الدولة لخلق قطب تنموي يقرب من الولوج إلى الخدمات الأساسية في هذه المنطقة الحدودية. ومن جانبه عبر رئيس جهة الحوض الشرقي السيد محمدو ولد التجاني عن ارتياحه للقرار، مؤكدا أنه خطوة فريدة من أجل خلق إطار تنظيمي يساعد على ترقية النشاطات التنموية التي حبا الله بها المقاطعة، كما يمثل استجابة لحلم ظل يراود الساكنة. وقال إن هذا القرار يمثل استراتيجية جديدة للنهوض بواقع المناطق الحدودية، مثمنا باسم السكان الوفاء بهذا التعهد الذي قطعه فخامة رئيس الجمهورية على نفسه خلال زيارته لعدل بكرو. وبدوره عبر عمدة بلدية عدل بكرو السيد سيدي المختار ولد يب عن سعادة سكان عدل بكرو بهذا القرار المهم والذي يعكس جهود الحكومة الرامية إلى تحسين ظروف المواطنين ودمجهم في الحياة النشطة طبقا لتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني. وأشار العمدة إلى أن سرعة استجابة الحكومة بعد الفيضانات التى اجتاحت المدينة الخريف الماضي دليل قاطع وبرهان ساطع على العمل الدؤوب من أجل مؤازرة المواطنين وتقريب الخدمات منهم وتحسينها، مثمنا بذات المناسبة الجهد المبذول لفك العزلة عن هذه المنطقة. وأكد على أن هذا القرار سيمكن سكان المقاطعة من التمثيل على مستوى البرلمان، مما يفتح آفاقا لأبناء المقاطعة للمشاركة في عملية البناء والتنمية. وتقع مقاطعة عدل بكرو الوليدة في الجنوب الشرقي لولاية الحوض الشرقي وبالتحديد على الشريط الحدودي مع دولة مالى وتبلغ مساحتها حوالي 5373.51 كلم مربع ويصل تعداد السكان بها حسب احصائيات رسمية 58482 نسمة، بينما يصل عدد التجمعات السكنية فيها إلى 272 تجمعا سكنيا وبها 15 منشأة صحية و207 منشأة مائية و89 منشأة تعليمية. وتصل عدد المحاظر القرآنية بالمقاطعة إلى 149 وبها 125 مسجداً فيما يبلغ عدد الأسر الفقيرة المستفيدة من تدخلات المندوبية العامة للتضامن الوطني ومكافحة الإقصاء تآزر 2401 أسرة ويصل عدد حوانيت التموين على مستوى المقاطعة 27 حانوتا. ويعتمد سكان المقاطعة الوليدة على التنمية الحيوانية والزراعة المطرية فضلا عن التبادل التجاري مع الجارة مالي ويبلغ عدد رؤوس الأغنام والماعز 400 ألف رأس، فيما يبلغ عدد الأبقار 150 ألف رأس. تقرير: شيخنا ولد الشيخ

أكد والى الحوض الشرقي السيد الشيخ ولد عبد الله ولد أواه خلال لقاء مع الوكالة الموريتانية للأنباء أن تحويل عدل بكرو إلى مقاطعة يدخل في إطار الوفاء بتعهدات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني خلال زيارته للمدينة. وذكر الوالي في هذا الصدد بالمعايير الواضحة التي أهلت عدل بكرو ليكون مقاطعة والتي من ضمنها الكثافة السكانية والمقدرات التنموية، إضافة إلى الموقع الجغرافي الذي يجعله منطقة حدودية للتبادل التجاري مع ولايات مالية هي إنيورو وسيكو ونارا وكلي كور. وأضاف أن إنشاء مقاطعة عدل بكرو سيساهم في تعزيز جهود الدولة لخلق قطب تنموي يقرب من الولوج إلى الخدمات الأساسية في هذه المنطقة الحدودية. ومن جانبه عبر رئيس جهة الحوض الشرقي السيد محمدو ولد التجاني عن ارتياحه للقرار، مؤكدا أنه خطوة فريدة من أجل خلق إطار تنظيمي يساعد على ترقية النشاطات التنموية التي حبا الله بها المقاطعة، كما يمثل استجابة لحلم ظل يراود الساكنة. وقال إن هذا القرار يمثل استراتيجية جديدة للنهوض بواقع المناطق الحدودية، مثمنا باسم السكان الوفاء بهذا التعهد الذي قطعه فخامة رئيس الجمهورية على نفسه خلال زيارته لعدل بكرو. وبدوره عبر عمدة بلدية عدل بكرو السيد سيدي المختار ولد يب عن سعادة سكان عدل بكرو بهذا القرار المهم والذي يعكس جهود الحكومة الرامية إلى تحسين ظروف المواطنين ودمجهم في الحياة النشطة طبقا لتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني. وأشار العمدة إلى أن سرعة استجابة الحكومة بعد الفيضانات التى اجتاحت المدينة الخريف الماضي دليل قاطع وبرهان ساطع على العمل الدؤوب من أجل مؤازرة المواطنين وتقريب الخدمات منهم وتحسينها، مثمنا بذات المناسبة الجهد المبذول لفك العزلة عن هذه المنطقة. وأكد على أن هذا القرار سيمكن سكان المقاطعة من التمثيل على مستوى البرلمان، مما يفتح آفاقا لأبناء المقاطعة للمشاركة في عملية البناء والتنمية. وتقع مقاطعة عدل بكرو الوليدة في الجنوب الشرقي لولاية الحوض الشرقي وبالتحديد على الشريط الحدودي مع دولة مالى وتبلغ مساحتها حوالي 5373.51 كلم مربع ويصل تعداد السكان بها حسب احصائيات رسمية 58482 نسمة، بينما يصل عدد التجمعات السكنية فيها إلى 272 تجمعا سكنيا وبها 15 منشأة صحية و207 منشأة مائية و89 منشأة تعليمية. وتصل عدد المحاظر القرآنية بالمقاطعة إلى 149 وبها 125 مسجداً فيما يبلغ عدد الأسر الفقيرة المستفيدة من تدخلات المندوبية العامة للتضامن الوطني ومكافحة الإقصاء تآزر 2401 أسرة ويصل عدد حوانيت التموين على مستوى المقاطعة 27 حانوتا. ويعتمد سكان المقاطعة الوليدة على التنمية الحيوانية والزراعة المطرية فضلا عن التبادل التجاري مع الجارة مالي ويبلغ عدد رؤوس الأغنام والماعز 400 ألف رأس، فيما يبلغ عدد الأبقار 150 ألف رأس. تقرير: شيخنا ولد الشيخ